الجزائر : سياسة الأرض المحروقة

بقلم عدلان مدي – ٢٨ سبتمبر٢٠١٣

Source : El-Watan

Source : El-Watan

ما لم ينجح الإرهاب في إنجازه طيلة عشرين سنة من حرب شرسة ضد الجزائر و أبناءها و استقرارها، ها هي بضعة من المتآمرين المنتهيين بيولوجيا و من الذين يستحوذون كل السلطات السياسية و الأمنية و المؤسساتية و الاقتصادية على وشك النجاح فيه

.بدءا من شلل مؤسسات الدولة و زعزعة هيكلها العسكري، مرورا بالغياب الانتحاري للقرار الاقتصادي، ها هي ذا السلطة (ككتلة واحدة و ليس على شاكلة قطبين يُزعَٓم أنهما مُتناحرَين) تجر البلاد نحو هاوية حفرها الطموح المعتل للبعض و هاجس البقاء للبعض الآخر. لا يدور النقاش الآن لمعرفة من يحارب من و أي عقيد سيخلف هذا الوالي أو ذاك في باليه مضحك. كما يبدو أن النقاش قد تم حسمه لصالح سياسة الأرض المحروقة التي يقودها سادة شاحبون، مدنيون كانوا أو عسكر، في مرحلة نهاية مرحلة حكم تثير الشفقة

فمن خلال إركاع المؤسسات المدنية و فرض أجندة ظرفية لمهام أمنية و سيادة حيوية للبلاد، و من خلال حصر قنوات التواصل الاجتماعي في مفهومها الأكثر فولكلورية و ابطال الأسلاك الوسائط، تصبح إذن السلطة بذلك خطرا قاتلا للجزائر. فلا حدود للجنون المدمر الذي يقضي على أية مبادرة مفيدة و يكمم كل صوت غيور على الوطن و يبعد كل شرعية تنبثق عن الكفاءة. كأن السلطة تقول: “من بعدي، فليحل الطوفان!”. إلى متى سيتحمل هذا البلد، المتربع على برميل بارود، الهواء التآمري الذي يضيفه كبار القوم المعتلون؟ كم من ليلة ستمر على وقع أصوات الانقلابات، و الثكنات المغلقة و الادارة الموازية و حكومة الظل و ضربات الكلاب بين عصابات قُطاع الطرق؟ كم من يوم مشؤوم، لا أمل للجزائريين فيه، ستستغرق نهاية هذا الحكم الفوضوية و التي يُراد لها أن تدوم سنتين أو أربع أو أكثر؟ و لأن هذا النظام يتجدد منذ نشأته في كنف مؤامرات الجبال الثورية عنيدا بعناد العنقاء آكلة الإنس

إن نهاية العهدة ه الرئاسية أو تمديدها، و قائمة ترقيات الألوية يوم الفاتح نوفمبر المقبل، و اختيار للولاة و السفراء، و اللقاءات في فيلات أعالي الجزائر العاصمة لم تصبح تسلي أحدا، و لا حتى صيادي السبق الصحفي. إن الوطن في خطر و هذا الخطر معروف و واضح: هو هذا النظام الذي لم يصبح يفيد في شيء، هذا النظام المريض و المهووس و المستعد أنْ يبيعنا لأول ضامن أجنبي. لقد كانت الحرب على الإرهاب حربا مؤلمة للغاية، أما تلك التي تنتظرنا ضد نظام هؤلاء المجانين ستكون أكثر من ذلك

و الكل اليوم أمام ضميره

“Weekend” عدلان مدي، مدير تحرير جريدة الوطن

Advertisements

Leave a comment

Filed under Algeria, عربي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s